أخر تحديث : الإثنين 13 يونيو 2016 - 2:40 صباحًا

شركة إسبانية لخدمات الطيران تمنع مغربية من ارتداء الحجاب

بتاريخ 13 يونيو, 2016 - بقلم admin
شركة إسبانية لخدمات الطيران تمنع مغربية من ارتداء الحجاب

ناظوربريس24

أقدمت الشركة الإسبانية “Acciona”، التي تسهر على خدمات مطار “بالما دي مايوركا”، الواقع بأرخبيل البليار، على منع المهاجرة المغربية أنا السعيدي، المكلفة بالفواتير وصعود الركاب إلى الطائرة، من ارتداء الحجاب داخل مقر عملها، معتبرة أن ذلك “يخالف سياسة التشغيل المعمول بها داخل المقاولة، التي تحث جميع مستخدميها على ارتداء زي موحد، وتمنع وضع رموز ذات إيحاءات دينية أو سياسية”.

وفي تعليقها على قرار “أكثيونا”، الرائدة في مجال البنية التحتية والطاقات المتجددة والماء والخدمات، قالت أنا، وهي من أب مغربي وأم إسبانية: “أنا مسلمة منذ الأبد، لكن معرفتي بدين محمد ظلت لزمن سطحية، ومع مرور الوقت فكرت جديا في ارتداء الحجاب.. يبدو لي أمرا سخيفا وضعه في الحقيبة واستخدامه فقط أثناء أداء الصلوات الخمس، لاسيما أنه مبدأ ديني ومسألة إيمان وواجب”.

وزادت المواطنة المغربية، في تصريحات نقلتها صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أنها تحدثت إلى رئيسها في شهر شتنبر عام 2015 بشأن قرارها ارتداء الحجاب داخل مقر العمل، والذي رد على طلبها بالقبول، وهو ما دفعها إلى البحث عن ثوب بلون الزي المعمول به في المقاولة، لكنها واجهت مشاكل بدءا من يومها الأول من بعض زملائها، وأضافت: “الناس تعتبر الحجاب شيئا سيئا ولباسا يعكس خضوع المرأة”.

وتابعت المتضررة بأن “جهل كبيرا يرافق هذا الموضوع”، لاسيما أنها قررت ارتداء الحجاب لوحدها ولا أحد أجبرها على ذلك، “لدوافع دينية محضة”، مردفة بأن رئيسها في العمل توصل برسالة من مقر الشركة بمدريد تفيد بمنعها وفقا لما تنص عليه بنود القانون المعمول بها في هذا الخصوص، رغم أنها اطلعت عليه بالكامل واتضح لها أنه لا وجود لسند قانوني يبرر قرار المقاولة الإسبانية “Acciona”.

وأكدت المتحدثة ذاتها أنها تمسكت بحقها، إلا أن ذلك كلفها عقوبات ومشاكل صحية، كما أن الشركة تتحرش بها ولا تتعامل معها بمبدأ المساواة، خاصة أن العديد من زملائها يضعون صلبانا بشكل جلي، وهو ما تسبب لها في قلق وأرق كبيرين؛ فيما علق بيكتور نونييث، رئيس قسم الموارد البشرية لـAcciona Airport Services، بالقول إنه “لن يسمح بارتداء أي لباس مخالف للزي الرسمي لعمال وموظفي مطار مايوركا”.

وزاد بيكتور لـ”El mundo” أن “عدم التزام الموظف بوضع الزي الموحد للشركة سيعرضه إلى عقوبات تأديبية”؛ وذلك في إشارة إلى احتمال طرد المواطنة أنّا من عملها في حال استمرارها في “التعنت”؛ رغم أن المجموعة الاستثمارية الإسبانية “صادقت على تصريح يأمر بتقديم المساعدة واحترام وحماية حقوق الموظفين الأساسية، هذا بالإضافة إلى رفض جميع أنواع التمييز على أساس الدين”، تضيف المشتكية.