أخر تحديث : الأربعاء 9 مارس 2016 - 6:32 صباحًا

مهرجان تطوان للفيلم يكرم ممثلة إسبانية معروفة بعدائها للمغرب ولوحدته الترابية

بتاريخ 9 مارس, 2016 - بقلم admin
مهرجان تطوان للفيلم يكرم ممثلة إسبانية معروفة بعدائها للمغرب ولوحدته الترابية
بوحدو التودغي
 
يبدو أن المسؤولين عن مهرجان تطوان الدولي للسينما لم يستوعبوا بعد مفهوم الثقافة ودورها في خدمة القضايا الوطنية وضمنها قضية الوحدة الترابية للمغرب.
 
 
 
مسؤولو المهرجان، وقع اختيارهم هذه السنة على اسم الممثلة الاسبانية “لولا دوينياس”، ابنة الممثل الشهير نيكولا دوينياس، لتحظى بتكريم الدورة 22 من المهرجان، التي ستقام في الفترة من 26 مارس الجاري، وإلى غاية 2 أبريل المقبل.
 
جميل جدا ان يتم تكريم الوجوه الفنية السينمائية خلال كل دورة، كما هي العادة في جميع مهرجانات العالم، إلا ان الامر يختلف بالنسبة لتكريم الاسبانية “لولا دوينياس”، لأن الامر يتعلق بتكريم بطعم “الخيانة” وطعن للوطن من الخلف.
 
نحن لا نخون المسؤولين عن المهرجان، بل نحاول فهم الدافع وراء هذا التكريم، الذي وقع هذه السنة على شخصية مناوئة لوحدة المغرب الترابية ولم تتور ع في إشهار هذا العداء في مناسبات عديدة..
 
 
الا يعلم المسؤولون بتوجهات هذه الممثلة قبل الاقدام على اختيارها لتكون محط تكريم في الدورة 22 من المهرجان؟
 
أيجهل المسؤولون عن المهرجان بان “لولا دوينياس” كانت ضمن المغرر بهم من طرف الممثل الداعم للبوليساريو “خافير بارديم”، الذي يكن عداء واضحا ومفضوحا للمغرب ولوحدته الترابية، جعله ينخرط في انتاج وتمثيل افلام كلها كذب وبهتان حول الصحراء المغربية؟
 
ألم يبلغ إلى اسماع المسؤولين عن المهرجان، بأن الممثلة التي يرغبون في تكريمها نزلت إلى الشارع في مدريد يوم 8 نونبر 2010 لتتعبير عن “تضامنها” مع الانفصاليين ومع المجرمين الذين قتلوا الابرياء في مخيم اكديم ازيك في اكتوبر من نفس السنة؟
 
أولم يعلم هؤلاء ان هذه الممثلة رفعت، خلال هذه الممسيرة التي نظمها خافيير بارديم، شعارات مناوئة ومعادية للمملكة المغربية ولوحدتنا الترابية؟
 
إن تكريم هذه الممثلة يعتبر طعنا للوطن ومسايرة لمخططات اعداء الوحدة الوطنية، وكان على المسؤولين عن المهرجان أن يقرأوا بعض الشيء ويلموا بتاريخ الشخصيات المراد تكريمها قبل ان يحسموا اختياراتهم، أم ان وراء هذا التكريم ما وراءه خاصة في هذا الظرف بالذات؟
 
إن ما يرجح هذا التأويل الاخير هو ان الامر يتعلق بتكريم، يتم بناء على اختيار وقناعة المسؤولين على المهرجان، وليس بناء قيمة الفيلم او الشريط المتبارى به في المهرجان، إذ ان الممثلة “لولا دوينياس” ليست ضمن المتبارين في هذه الدورة..
 
هذه مجرد ملاحظات علّ أصحاب قرار تكريم “لولا دوينياس” يتراجعون عن هذا الامر قبل فوات الاوان..