أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 10:45 مساءً

رئيس الحكومة الإسبانية “ماريانو راخوي” يزور مليلية في بداية ديسمبر لهذا السبب!

بتاريخ 1 ديسمبر, 2015 - بقلم admin
رئيس الحكومة الإسبانية “ماريانو راخوي” يزور مليلية في بداية ديسمبر لهذا السبب!

ناظوربريس24

متابعة
أفاد منسق حملة الحزب الشعبي الإسباني (P.P) “ميغل مارين”، أن رئيس الحكومة الإسبانية “ماريانو راخوي” سيقوم بزيارة مدينة مليلية، يوم الخميس 03 ديسمبر المقبل، في إطار التزام جمعه بالمواطنين المليليين قبل 4 سنوات .
وأكد منسق حملة الحزب بمليلية، أن الداعي الأول والأساسي لزيارة “راخوي” للمدينة، هو إكمال التزام له مع أهاليها، والتي تتوافق مع التزامات منصبه كرئيس حكومة، مؤكدا أن هذه الزيارة تأتي بأسابيع قبل إعادة انتخابه لهذا المنصب .

وأشار “ميغل مارين” في تصريح له لوسائل الإعلام المحلية بمليلية، أن “هذه الزيارة، هي زيارة “مؤسساتية”، وليست مجرد فعل سياسي للحزب”.

ورغم تراجع حزب ال “PP” مجموع اسبانيا، إلا أن الحزب حافظ على نفوذه في سبتة ومليلية في الانتخابات البلدية الماضية، ويستمر في الحكم فيهما لولاية ثانية. وتعتبر سبتة هي المدينة والحكم الذاتي الوحيدة التي حقق فيها الحزب أغلبية مطلقة.

وعلاقة بالمغرب والمغاربة، فقد صوت الإسبان من أصل مغربي في مليلية على ائتلاف مليلية الذي حصل على سبعة نواب، بينما لم يتوجه أغلبهم في سبتة الى صناديق الاقتراع، وهو ما جعل سبتة تسجل أعلى نسبة من الامتناع عن التصويت بما يفوق 50%. ولا يجد مغاربة سبتة حزبا يعبر عن مشاكلهم ومطالبهم.

ودائما علاقة بالمغرب، فقد ساهمت سياسة الرباط تجاه المدينتين في استمرار قوة الحزب الشعبي. وروج ممثلو الحزب الشعبي في سبتة ومليلية طيلة الحملة الانتخابية بأن رئيس الحكومة ماريانو راخوي، الذي هو الأمين العام للحزب الشعبي، الوحيد الذي اقنع المغرب بوقف مطالبه باستعادة المدينتين. وعمليا، جمد المغرب، تحت مبررات شتى لم يسبق له تطبيقها في الماضي، من المطالبة بسبتة ومليلية. وكانت لجنة مطالبة استعادة سبتة ومليلية قد جمدت أعمالها احتجاجا على سياسة المغرب.