أخر تحديث : الإثنين 27 يوليو 2015 - 5:59 صباحًا

نايضا فالناظور: رشيد حساين يكتب عن الكولونيل احكيم وليلى ابنته ترد عليه بلغة قاسية وتتهمه ان مسخر من طرف خصوم سياسية …

بتاريخ 27 يوليو, 2015 - بقلم admin
نايضا فالناظور: رشيد حساين يكتب عن الكولونيل احكيم  وليلى ابنته ترد عليه بلغة قاسية وتتهمه ان مسخر من طرف خصوم سياسية …

ناظوربريس24

نشرت الفاعلة الجمعوية والسياسية عن حزب الحركة الشعبية ردا قويا على أحد الصحفيين الذي كان قد نشر مقال  تداولها نشطاء فيسبوكيين من الناظور بعنوان “قليل من الكلام عن سينما ليلى أحكيم ووزير داخلية إسبانيا والسيد القنصل وذكرى معركة أنوال”

الى رشيد حساين المسخر من خصومي السياسيين: ليلى أحكيم تفتخر بعملها الجمعوي وبتاريخها المشرق في هذا المجال واسأل عني من يعرفني حق المعرفة كي يجيبك عن ليلى أحكيم ومن هي وابنة من..
أما والدي الذي اتهمته بتلك الاتهامات، فأقول لك أنه حين كنت أنت تنام في الليل مرتاح البال كان والدي العزيز يجابه العدو في الصحراء ويحارب ميليشيات البوليزاريو حتى يوفر لك ولذويك وأقاربك الأمن والأمان وتعيش في سلام. نعم إنه والدي الذي أفتخر به والذي حظي بشرف تخرج أول فوج لضباط الصف بالجيش المغربي سنة 1957 حين كان جلالة المغفور له محمد الخامس ملكا للبلاد، وهي معلومة أضفها الى معلوماتك وإلى أسيادك الذين سخروك للنيل مني ومن سمعة والدي، رغم أنك لن تستطيع لا أنت ولا هم النيل مني لأنني أقوى مما تتصور وكتاباتك هذه تمنحني طاقة إضافية من أجل العمل والمثابرة ومحاربة المفسدين الذين يشترونك بقطع البيتزا واالعواصير بمقهى غوغل.
أما أنا يا السي رشيد فأقول لك أرح نفسك من عناء الكتابة ومحاولة المس بشخصي لأنك بذلك تقويني أكثر وتمنحني الطاقة كي أشتغل أكثر ولا داعي للعبث معي نهائيا لأن العمل الجمعوي والسياسي أمران لن أتنازل عنهما بل الأكثر من ذلك أني تربيت عنهما، وهما اللذان جعلاني أشتغل لصالح مدينتي بعد أن كنت مجبرة خلال سنوات طفولتي على الابتعاد عنها لظروف والدي المهنية وانشغاله في مقارعة العدو وحمايته لكل شبر من وطننا الحبيب

10414636_1492110074340112_336417173706361141_n