أخر تحديث : السبت 7 يونيو 2014 - 2:02 صباحًا

هذا ما بلغته قضية الصحافي محمد راضي الليل

بتاريخ 7 يونيو, 2014 - بقلم admin
هذا ما بلغته قضية الصحافي محمد راضي الليل

هذا ما بلغته قضية الصحافي محمد راضي الليلي

دخلت قضية إبعاد الصحافي محمد راضي الليلي تعسفا من القناة الأولى شهرها الثاني عشر و عرفت طيلة الفترة الماضية التطورات التالية :                                                                           

. إستمرار القناة الأولى في ممارسة إبعاد الصحافي الليلي إلى قطاع التربية الوطنية على الرغم من عدم إنتماءه إلى هذا القطاع و تمسكه بحقه في العمل بمؤسسة قضى فيها أربعة عشرة سنة من العمل المتواصل.                                                                                                       

. قطع أجرته الشهرية منذ شتنبر 2013 و تعريض أسرته للتشرد و المعني بالأمر يواجه قروضا بنكية شهرية بقيمة 5500 درهم.                                                                                     

. عدم توصله بأي قرار مكتوب يبرر العقوبات المتخذة في حقه من القناة الأولى و أسباب الإعفاء من العمل و الإبعاد خارج المؤسسة.                                                                              

. إستمرار مديرة الأخبار بالقناة الأولى و مدير ديوان فيصل العرايشي في الحرب الإعلامية على الصحافي الليلي كان آخرها كتابة مقال في موقع إلكتروني مغربي يربط قسرا قضيته بمسار الناشطة أمينتو حيدار و هو ما يؤكد لعب أطراف المؤامرة على وتر الطعن في الوطنية.                          

. إستمرار التكتم على نتائج الابحاث الامنية بشأن شكاية للنصب و الإحتيال التي قدمت من قبل الصحافي الليلي في اكتوبر 2013 و هي التي لازالت لدى الشرطة القضائية للرباط و قد إستعمل فيها منفذوها شخص جلالة الملك و بعض أعضاء المحيط الملكي و الحكومة المغربية بهدف توريط الصحافي الليلي في أطروحة الإنفصال التي تروج لها مديرة الأخبار منذ بداية العملية.                                    

. قيام النيابة العامة بإبتدائية الرباط بحفظ ثلاث شكايات أولاها ضد مديرة الأخبار بالقناة الأولى        و مسؤول الأمن التابع للإدارة العامة للأمن الوطني بالقناة الأولى تتعلق بتحقير مقرر قضائي،و الثانية ضد مدير ديوان فيصل العرايشي تتعلق بالسب و القذف عن طريق رسالة إلكترونية صادرة من البريد الإلكتروني لمدير ديوان فيصل العرايشي و تتضمن وصف الصحافي الليلي بذاك الحمار،و الثالثة تتعلق بالسب و القذف عن طريق مقال صحافي لكاتبه المدعو كمال قروع عبر موقع هيبة بريس يربط قضية الصحافي الليلي بأمينتوا حيدار.                                                                                

. نسجل أيضا تخلي النقابة الوطنية للصحافة المغربية عن دورها في الدفاع عن قضية عضو من أعضاءها الذي ينتسب إليها منذ إثنتي عشرة سنة،بل و إصدار بلاغ وصفته شخصيا و في حينه  بالبلاغ العار لأنه يتبنى رواية القناة الأولى و يصطف إلى جانبها.                                          

. عدم إنسجام المحكمة الإدارية في الرباط مع طموحنا في قضاء عادل،و قد صدرت الأحكام في الدعوى الأولى إبتدائيا و استئنافيا لصالح القناة الأولى،و تعرضت دعوانا الثانية لعدم القبول المتعلقة بإلغاء قرار الشركة،فيما لازالت الدعوى الثالثة المتعلقة بالمسؤولية و تسوية الوضعية قائمة أمام القضاء الإداري بالرباط مع الأخذ بعين الإعتبار تقديم أزيد من 300 محامي على المستوى الوطني نياباتهم للدفاع في هذه القضايا.                                                                               

. رفض الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة و الحكومة المغربية حتى الآن الإجابة على مراسلات عديد من المؤسسات و الجمعيات و الهيئات الحقوقية الوطنية و هو ما يدلل على إستمرار عقلية الإستبداد داخل القناة الأولى و خاصة من قبل رئيس المؤسسة فيصل العرايشي و مديرة الأخبار فاطمة البارودي.                                                                                                         

. موازاة مع هذا الجهد القانوني قام الصحافي محمد راضي الليلي بإطلاق حملة وطنية للتضامن مكنت حتى الآن من تنظيم 42 لقاء تضامنيا في الجهات المغربية المختلفة و إقامة لقاءين تضامنيين دوليين في جزيرتي تنريفي و لانزروطي الكناريتين إستضيف خلالها الصحافي الليلي من قبل وسائل الإعلام الإسبانية.                                                                                                         

هذا و تتواصل وطنيا حملة التضامن مع قضية نجح الصحافي الليلي في تحويلها الى قضية راي عام من أجل شيء واحد هو  إسترجاع حقوقه المادية و القانونية التي إستلبت منه بسبب الإستبداد داخل مؤسسة إعلامية وطنية يفترض فيها تكريس الحق و القانون.