أخر تحديث : السبت 24 مايو 2014 - 2:15 صباحًا

الحرس الحدودي الجزائري يرحل المهاجرين الأفارقة إلى الحدود المغربية

بتاريخ 24 مايو, 2014 - بقلم admin
الحرس الحدودي الجزائري يرحل المهاجرين الأفارقة إلى الحدود المغربية

ناظوربريس24 كمال لمريني

أحبطت عناصر الدرك الملكي بتنسيق مع القوات الملكية المسلحة، الثلاثاء الماضي، محاولة إقتحام الحدود البرية المغربية – الجزائرية من طرف ما يزيد عن 50 مهاجر إفريقيا من دول جنوب الصحراء، فيما تم إيقاف 27 مهاجرا في وضعية غير قانونية، تم ترحيلهم إلى التراب المغربي من قبل السلطات الجزائرية.

وقالت مصادر ل”الاتحاد الاشتراكي” أن المهاجرين “غير الشرعيين” تم نقلهم من قبل السلطات الجزائرية على متن حافلات من مجموع المدن الجزائرية، إلى النقطة الحدودية “وادي نعيم” التي تبعد عن المركز الحدودي “زوج بغال” بحوالي 5 كليومترات، تحت أنظار الحرس الحدودي الجزائري، الذين أرغموهم وتحت التهديد على إقتحام التراب الوطني، وذلك في خرق سافر للمواثيق المتعلقة بحقوق المهاجرين.

وفي الوقت الذي كانت عناصر الحرس الحدودي الجزائري تقف وراء عمليات ترحيل المهاجرين الأفارقة من الجزائر إلى المغرب، قامت قوات الجيش المكلفة بحراسة الحدود بإغلاق جميع المنافذ تحسبا لأي عملية إقتحام، في حين أدى تواطؤ السلطات الجزائرية إلى تسلل 27 مهاجرا إفريقيا إلى التراب الوطني، ليتم إيقافهم من قبل عناصر الدرك الملكي، في منطقة تبعد عن “وادي نعيم” بحوالي 3 كيلومترات.

وكانت السلطات الجزائرية، قد حاولت، يوم الأربعاء 23 أبريل الماضي، ترحيل مجموعة من المهاجرين الأفارقة إلى المغرب على مستوى النقطة الحدودية “العالب” التابعة لجماعة أهل انكاد بوجدة، إلا أن تدخل السلطات المغربية أدى بالمهاجرين إلى التراجع الفوري عن إقتحام الحدود البرية المغربية الجزائرية المغلقة بشكل رسمي منتصف سنة 1994.

ويشار إلى أن عناصر الحرس الحدودي الجزائري، يقفون وراء عمليات تهجير البشر إلى المغرب مقابل مبالغ مالية متفق عليها، وذلك بغرض خلق متاعب للدولة المغربية على مستويات متتعدة، خاصة في الوقت الذي تشهد مدينة مليلية المغربية المحتلة محاولات إقتحام متتالية للحدود الشائكة من طرف المئات من المهاجرين الأفارقة، الذين يتخذون من غابة “كوركو” ملاذا لتنفيذ “غاراتهم البشرية” على الحدود.

ويعيش بمدينة مغنية الواقعة في أقصى غرب الجزائر، والتي تبعد عن مدينة وجدة بحوالي 27 كيلو مترا، ما يزيد عن 30 الف مهاجر إفريقي، كلهم ينتظرون لحظة العبور الى التراب الوطني، حيث الكثير من المهاجرين “يضطرون للبقاء فيها بسبب فشل محاولاتهم لعبور الحدود، أو لأن الشرطة المغربية تعتقلهم وترحلهم إلى الجزائر”، بحسب ما أكدته الشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان.

وللإشارة، فإن الجيش الجزائري، ليست هذه هي المرة الأولى التي يقبل فيها على ترحيل المهاجرين إلى المغرب، إذ سبق له في مرات عديدة وأن قام بترحيل العديد من المهاجرين إلى الاراضي المغربية، كان اخرها ترحيل اللاجئين السوريين الفارين من الحرب الواقعة بسوريا الى المغرب، وهي عملية الترحيل التي كشفت بالملموس أن الجزائر تكن الحقد والعدواة للدولة وللشعب المغربي، وتقف وراء جميع عمليات التهريب التي يشهدها الشريط الحدودي المغربي-الجزائري، الذي بالرغم من القرار الرسمي بإغلاقه، فإنه يظل مفتوحا على مصراعيه في وجه شبكات التهريب التي توفر لها السلطات الجزائية كل الحماية.