أخر تحديث : الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 12:36 صباحًا

الناشطة الامازيغية التونسية مها الجويني :لا أسطتيع الاستمرار في تقديم مساعدات لغيري و انا نفسي في حاجة للدعم…

بتاريخ 18 ديسمبر, 2018 - بقلم admin
الناشطة الامازيغية التونسية مها الجويني :لا أسطتيع الاستمرار في تقديم مساعدات لغيري و انا نفسي في حاجة للدعم…

ناظوربريس24 مقرش محمد

نشرت الناشطة الامازيغية التونسية “مها” منشور فايسبوكي , توضح من خلاله سبب الابتعاد عن المحطات النضالية وعن الاعمال الترافعية … حيث اكدت انها تابع دراستها بأسيا وانهمها الوحيد حاليا هو الدراسة
نازوربريس24 تنشر لكم  المنشور

تصلني العديد من الرسائل من نوع : أين انت ؟ قل نشاطك ؟ متى تزورينا ؟ و كيف تخليت عن النضال و تعالي نحتاجك في مشروع و نريد منك استشارة في المسالة الفلانية و الي اخره من الطلبات .
اود توضيح الآتي : -أنا طالبة منذ اكثر من سنة في بلاد تمنع عن الطلبة العمل الا بتصريح من الجامعة التي ندرس بها او في اطار بحث اكاديمي .
-أنا ليس لي وقت فراغ كافي للكتابة مقالات او لتقديم استشارات تطوعية
-نحن كحقوقين اناس مثلكم علينا الالتزامات يومية و حيايتية لا أسطتيع الاستمرار في تقديم مساعدات لغيري و انا نفسي في حاجة للدعم .
– ختاما ، لا أريد ان احيا تحت مظلة” الايقونة النضالية” و انا بدون سيرة مهنية تمكني من العمل .
العمل هي الكلمة المفتاح في هذا العالم …
ارجو منكم التفهم .
صديقتكم مها الجويني
سلام القلب من بلاد الصين