أخر تحديث : الأحد 4 نوفمبر 2018 - 10:30 مساءً

تحسن احوال الطقس يعيد نشاط “الحريك” بقوة في مضيق جبل طارق

بتاريخ 4 نوفمبر, 2018 - بقلم admin
تحسن احوال الطقس يعيد نشاط “الحريك” بقوة في مضيق جبل طارق

بعد تسجيل تراجع في نشاط الهجرة السرية، خلال الايام الماضية، بسبب سوء الاحوال الجوية التي شهدتها منطقة مضيق جبل طارق، عادت محاولات الوصول الى سواحل اسبانيا الى الوتيرة التي كانت عليها خلال الاسابيع الماضية، مما حرك مجددا فرق الانقاذ البحرية في كل من البحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي.

البحرية الاسبانية، قالت انها اعترضت اليوم الاحد، سبيل 293 شخصا، كانوا يحاولون الوصول الى الضفة الشمالية لمضيق جبل طارق، على متن ستة مراكب.

وبحسب بيانات اوردتها خدمة الطوارئ البحرية الاسبانية، فإن تدخل فرق الانقاذ تم بعد ان تلقت اشعارا من طاقم سفينتي صيد، يشير الى وجود مهاجرين معرضين للخطر.

وكانت الناشطة الاسبانية، هيلينا مالينو، قد كشفت عبر حسابها في تويتر، عن وجود مهاجرين يواجهون صعوبات في منطقة بحر البوران بين الناظور شمالي المغرب، وألميرية جنوبي اسبانيا.

وياتي ذلك، ساعات بعد اعلان البحرية الملكية المغربية، عن انقاذ 136 شخصا، بينهم حاملون للجنسية المغربية الى جانب جنسيات من دول جنوب الصحراء.

كما تمكنت السلطات المغربية، في وقت سابق كذلك، من احباط محاولة للهجرة السرية، انطلاقا من شاطئ “تاهدارت” بين طنجة واصيلة،

وأسفرت هذه العملية التي قامت بها أجهزة الدرك الملكي، بناء على معلومات من طرف المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن  توقيف أربعة منظمين للهجرة، و30 مرشحا مغربيا من بينهم ثلاث فتيات، فضلا عن حجز مركبين مطاطين مزودين بمحرك خارجي، وأربعة سيارات استعملت في نقل المرشحين، وثمانية سترات للنجاة وخمس قنينات بنزين.

ويحاول المزيد من الشبان المغاربة، مغادرة وطنهم والوصول الى اوروبا، عبر البحر أو بتسلق الأسيجة الشائكة التي تفصل سبتة ومليلية عن عمقهما المغربي

ووصل أكثر من 43 ألف مهاجر إلى إسبانيا منذ بداية السنة، من بينهم أكثر من 38 ألفا عبر طريق البحر، بينما لقي 362 حتفهم غرقا أو اعتبروا مفقودين، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وتؤكد السلطات المغربية أنها أحبطت 54 ألف محاولة للعبور نحو إسبانيا بين يناير وغشت الماضي.