أخر تحديث : الخميس 18 أكتوبر 2018 - 4:01 صباحًا

“أمنستي” تطالب بإسقاط قرار الإدانة في حق الناشطة ”نوال بنعيسى

بتاريخ 18 أكتوبر, 2018 - بقلم admin
“أمنستي” تطالب بإسقاط قرار الإدانة في حق الناشطة ”نوال بنعيسى

ناظوربريس24

“أمنستي” تطالب بإسقاط قرار الإدانة في حق الناشطة ”نوال بنعيسى“

قالت منظمة العفو الدولية في بلاغ توصلت جريدة ”هبة بريس“ بنسخة منه إنه يجب على السلطات المغربية أن تلغي قرار الإدانة الذي صدر بحق المحتجة سلمياً من حراك الريف نوال بنعيسى، التي تعرَّضت للترهيب والمضايقات بشكل متكرر بسبب دفاعها عن حقوق الناس في منطقة الريف بشمال البلاد، حسب تعبير المنظمة.
وأضافت منظمة العفو الدولية بأن نوال بنعيسى «المدافعة عن حقوق الإنسان قد حوكمت على خلفية تعليقات نشرتها على موقع فيسبوك في الفترة بين يونيو وغشت 2017، دعت فيها سكان إقليم الحسيمة إلى الانضمام إلى الاحتجاجات، وانتقدت الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن ضد المحتجين».
وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: “إن الانضمام إلى الاحتجاجات السلمية، والمطالبة باحترام حقوق الإنسان ليست بجرائم. وإن إدانة نوال بن عيسى ما هي إلا محاولة لترهيبها وإرغامها على التزام الصمت، وتجريم أنشطتها ودورها في الحراك. ويجب على السلطات إلغاء حكم الإدانة، وإسقاط جميع التهم الموجَّهة إليها فوراً”.
وكشفت المنظمة ضمن بلاغها أن نوال بن عيسى قد اعتُقلت أربع مرات خلال الفترة بين يونيو وشتنبر2017، وتعرَّضت للترهيب والمضايقة بشكل متكرر على أيدي السلطات منذ ذلك الحين. وأثناء فترة احتجازها طلبت منها السلطات إغلاق حسابها على فيسبوك، الذي يحظى بأكثر من 80,000 متابع، وهو ما فعلته.
وزادت المنظمة، أنه وفي 15فبراير من هذا العام حُكم عليها بالسجن لمدة عشرة أشهر حبساً مع وقف التنفيذ، ودفع غرامة مالية بقيمة 500 درهم (حوالي 50 دولاراً أمريكياً) بتهم”تنظيم مظاهرة غير مصرحَّ بها، وإهانة رجال القوة العامة أثناء أدائهم لمهامهم، والتحريض على ارتكاب جنايات أو جُنح”.
ما رأيك؟